ولد الشيخ ينتقد سؤال سفير ويقول ان من يراهن على فرنسا عليه أن يبكي بدل الدموع دما | الشمال إنفو

ولد الشيخ ينتقد سؤال سفير ويقول ان من يراهن على فرنسا عليه أن يبكي بدل الدموع دما

جمعة, 19/01/2018 - 01:12

انتقد وزير الثقافة الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية محمد الأمين ولد الشيخ، من سماهم المراهنين على الدور الفرنسي والأمريكي في الانتخابات الرئاسية المقررة عام 2019. وقال ولد الشيخ في مؤتمر صحفي اليوم الخميس عقب اجتماع الحكومة، إن من يراهن على الموقف الفرنسي والأمريكي من الانتخابات الرئاسية المقبلة في 2019 عليه "أن يبكي بدل الدموع دمًا". وشدد الوزير ولد الشيخ على أن الانتخابات شأن داخلي، مشيرا إلى أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز لديه التزام تجاه الموريتانيين وليس غيرهم. وأكد الوزير على أنه لا تمكن المزايدة على الرئيس ولد عبد العزيز في قضايا السيادة، لافتا إلى أن الرئيس أيضا لا يتدخل في الشؤون الداخلية للغير. ومن حين لآخر ينتقد عدد السياسيين المواليين للرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز، اللقاءات التي يجريها قادة منتدى المعارضة مع عدد من السفراء الغربيين، خصوصا سفراء دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية. انتقد وزير الثقافة الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية محمد الأمين ولد الشيخ سؤال السفير الفرنسي عن الانتخابات الرئاسية المقبلة في موريتانيا وموقف الرئيس الموريتاني من المأمورية الثالثة. وقال الوزير في مؤتمر صحفي ظهر اليوم الخميس 18 يناير 2018 ردا على سؤال حول مقابلة أجرتها صحفية "الأخبار إنفو" مع السفير الفرنسي في نواكشوط جويل مامير إن طرح مثل هذا السؤال "ليس وطنيا". وشدد الوزير ولد الشيخ على أن الانتخابات شأن داخلي، مشيرا إلى أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز لديه التزام تجاه الموريتانيين وليس غيرهم. وأكد الوزير على أنه لا تمكن المزايدة على الرئيس ولد عبد العزيز في قضايا السيادة، لافتا إلى أن الرئيس أيضا لا يتدخل في الشؤون الداخلية للغير. وقال ولد الشيخ إنه على من يراهن على الموقف الفرنسي والأمريكي من الانتخابات الرئاسية المقبلة في 2019 "أن يبكي بدل الدموع دمًا". وأجرت صحيفة "الأخبار إنفو" في عددها رقم: 193 الصادر أمس الأربعاء مقابلة شاملة مع السفير الفرنسي في نواكشوط جويل مامير قال فيها إن موضوع الانتخابات الرئاسية المقبلة يرجع إلى شعب موريتانيا لاتخاذ قرار بشأن مستقبله"، مؤكدا أنه "يجب أن تكون الانتخابات فرصة لذلك". وسألت الصحيفة الدبلوماسي الفرنسي عما إذا كانت فرنسا "تؤيد التوجه ضد المأمورية الثالثة في إفريقيا؟، وهل تلقت ضمانات شخصية من الرئيس ولد عبد العزيز بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية 2019؟". وأوضح السفير الفرنسي ردا على هذا السؤال أنه يعتقد أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز قد أجاب على سؤال المأمورية الثالثة "بشكل علني"، مردفا أنه ليس "مخولا للتعليق على تصريحاته التي كانت صريحة في هذا الموضوع"، بحسب تعبيره. alakhbar